منتدى الإبداع



تحميل الأفلام العربيية و الأجنبية
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولالتسجيل

شاطر | 
 

 صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
صاحب المنتدى
  صاحب المنتدى
avatar

عدد المشاركات : 288
ذكر
البلد : الجزائر
توقيع المنتدى :

مُساهمةموضوع: صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..   الجمعة نوفمبر 20, 2009 4:44 pm




كانت سعادتنا غامرة باستضافة السودان للمباراة الفاصلة بين الشقيقتين الجزائرو مصر وبالصور التي عبر من خلالها أهلها من كرم وسماحة وحسن استقبال رغم انشغالهم بهمومهم المتعددة الألوان والأوجه .

كان اختبارا حقيقيا لقدرة الأجهزة السودانية على الإدارة والخدمات وبسط الأمن ورغم الاختلالات التي ربما تكون قد حدثت هنا أو هناك وهو أمر متوقع كتمكن بعض الفوضويين من الجزائريين واخرين مصريين من إفتعال بعض المشاجرات و المناوشات و التي سرعان ماتمكن الأمن السوداني من السيطرة على زمام الأمور بعد انتهاء المباراة إلا أن التقارير والحقائق التي بعد ذلك قد أثبتت بما لا يدع مجالا للشك ان كل ماردده الهمجيان ابراهيم حجازي وعمرو اديب على قناة القاهرة و النيل سبور اليوم لم يكن إلا افتراءا مطلقا على الجزائر و السودان واستخفافا بأهله الذين يحبون مصر ويحترمون أهلها .حيث لم يكن هناك تفريط متعمد من قبل سلطات الأمن ولم يقتل احد ولم يصب آخر بإصابات بالغة وهو ما أكده وزير الصحة المصري ومستشار السفارة الطبي في السفارة المصرية بالخرطوم وحيث لم تكن هناك فوضى ضاربة لتستدعي استجلاب قوات مصرية من خارج السودان لإعادة الأمن وحماية المشجعين المصريين . بل ان ما تعرض له أحد الأوتوبيسات من رشق بالحجارة لأن سائقه لم يسير عبر الطريق المحدد وسار عبر طريق مختصرة لتفادي الزحام ولم يتقيد بالتعليمات الأمنية.

أما موجة الاستخفاف غير المبررة تجاه الجزائر من بعض وسائل الإعلام المصرية فهي تجسيد للصور البائسة عن السودان وأهله التي تعلق في مخيلة بعض الإعلاميين المصريين النرجسيين عن السودان الدولة والشعب من أؤلئك الذين لم يتسنى لهم تثقيف أنفسهم وتنمية معلوماتهم وزيادة معارفهم عن السودان كدولة جارة وشقيقة تمثل عمق مصر الاستراتيجي كما يردد الإعلامي المصري في المناسبات العابرة .

لقد حاول المزوران عمرو اديب وزميله المتحمس ابراهيم حجازي أن يستخفا بالجزائر شعبا و رئيسا وهما يصوران بخيالهما دراما كوميدية سوداء عن الجزائر و السودان وكأن الخرطوم غابة يسيطر عليها الجزائريين وهما يدعوان باستخفاف منقطع النظير إلى إيقاظ الرئيس السوداني من النوم والبحث عن مفتاح بوابة المطار ليتسنى إدخال المغادرين المصريين إلى باحة المطار وكأن الرئيس السوداني يضع قبل ان ينام مفتاح المطار تحت مخدته وكأن هذا المطار "وكالة" متواضعة .

ثم يناشدان وزير الطيران المصري لايجاد مخرج لأن المطار ليس به ممرات وأنه يعاني من الظلام ولا توجد به آليات لارشاد الطائرات وتحريكها الخ .

ثم يدعوان إلى مرة أخرى إلى إرسال قوات مصرية لحماية المشجعين لعدم قدرة الأمن السوداني على بسط السيطرة على الأمن الخ . و يصوران للشعب المسكين بأن الشعب الجزائري وحوش هائجة وهذه صور نمطية في مخيلة بعض الإعلاميين والمثقفين من الأشقاء المصريين الذين لم يحظوا بتوسيع مداركهم وزيادة حصة معلوماتهم إلا أن خطورتها تكمن في تشويه الحقائق وتوسيع دائرة الاستخفاف لدى البعض من شاكلتهم وهو أداء يضر بالعلاقات الأخوية بين الشعبين الشقيقين وهي العلاقات التي يسعى الخلصاء من الجانبين السوداني والمصري لتطويرها ورعايتها وتنميتها وزرع قيم المحبة والتواصل على جوانبها. وهو مايضع على عاتق السفير المصري في الخرطوم دورا إضافيا لتصحيح الصورة ووضع الأمور في نصابها وهو الأعلم بكل جوانب الحياة في السودان والأحرص على تنميتها . و بعد ذلك يأتي و يقول أنه يجب مقاطعة الجزائر نهائيا متناسيا مافعله الشعب الجزائري من مواقف و مساندة الشعب المصري خلال الحرب أمام إسرائيل

وونحن كمحبين لمصر لا نجد حتما العذر لبعض المتأثرين من خسارة المنتخب المصري الشقيق وإلقاء اللوم على السودان ورميه بالقصور والتواطؤ مع الجزائريين " لبهدلة المصريين" للتخفيف من أثر الحزن بسبب الهزيمة أو شغل الرأي العام المصري وشحنه مرة اخرى بقصص غير حقيقية فـهي قطعا تهم لا يستحقها السودان وشعبه من اعلام مصري يؤثر في الشارع ويضلل مشاهديه ومستمعيه مهما كانت المبررات .

ولم يعد سرا ان ما تردد من قبل بعض الإعلاميين في بعض وسائل الإعلام المصرية الحكومية أو الخاصة من إساءات مباشرة وغير مباشرة أمر لا يقبله السودانيون و لا حتى الجزائريون رغم حبهم لمصر وأهلها وهو أمر يستدعي الوقوف عنده من جانب العقلاء في مصر موقفا واضحا يحافظ على كرامة الجزائريين و السودانيين في وجه الاستخفاف الذي يطلقه تجاه الجزائر مثلما يطالب المصريين بالحفاظ على كرامته مواطنيهم في الجزائر حيث أن الكرامة لا تتجزء . فقد تبرا الكدمات والجراحات السطحية ولكن جراحات النفوس تتطلب كثيرا من الوقت حتى تمحى.

شكرا لكل الأشقاء السودانيين الذين أنصفوا الشعب الجزائري وعكسوا الصورة الحقيقة لما حدث من موقع الحدث وهو ما لم يعجب المهرجين والمزورين والمستخفين ومن هؤلاء الأشقاء والمسئولين المصريين

وزير الإعلام المصري، أنس الفقي الذي أكد أن أجهزة الأمن السودانية منتشرة بكثافة في شوارع الخرطوم وأنها تقوم بواجبها على أكمل وجه،ووزير الصحة المصري، الدكتور حاتم الجبلي الذي أكد أن الإصابات بين المشجعين المصريين لا تتعدى "الخدوش" !!
والمستشار الطبي للسفارة المصرية في الخرطوم الدكتور ممدوح الذي أكد أنه ذهب إلى المطار وطاف بكل المستشفيات في الخرطوم، ولم يجد مصريا واحدا هناك، وأن الموقف ليس كما يزعمون.

وشكرا للمخرج المميز خالد يوسف الذي أكد قال "ربما ما سأقوله لن يعجب الكثيرين، الموقف ليس بالخطورة وبالسوء الذي يتم التحدث عنه.

ونقيب الفنانين المصريين أشرف زكي الذي اتصل من الخرطوم مؤكدا أنه في مطار الخرطوم وأن الأمور هادئة جدا هناك وهم في طريقهم، هو ومجموعة من الفنانين، إلى الطائرة.

وفي الأخير يسعى هاؤلاء الشبه إعلاميين إلى التفريق بين الدول الشقيقة الجزائر ومصر و السودان

من أجل تغطية خسارة المنخب المصري و إخفاقه أمام منتخب و شعب كبير إسمه الجزائر الخالدة .

_______________________________________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mileve.arabstar.biz
الزعيم
مدير المنتدى
  مدير    المنتدى
avatar

عدد المشاركات : 25
ذكر
توقيع المنتدى :

مُساهمةموضوع: رد: صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..   الجمعة نوفمبر 27, 2009 1:45 pm

شكرا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
YOUCEF
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المشاركات : 53
ذكر
البلد : الجزائر

بطاقة الشخصية
الورقة الشخصية:
15/15  (15/15)

مُساهمةموضوع: رد: صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..   السبت يناير 09, 2010 7:19 pm

شكرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا جزيلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
YOUCEF
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المشاركات : 53
ذكر
البلد : الجزائر

بطاقة الشخصية
الورقة الشخصية:
15/15  (15/15)

مُساهمةموضوع: رد: صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..   السبت يناير 09, 2010 7:30 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
redouane
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المشاركات : 44
ذكر
البلد : ain sefra

بطاقة الشخصية
الورقة الشخصية:
15/15  (15/15)

مُساهمةموضوع: رد: صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..   السبت يناير 09, 2010 8:15 pm

شكرا على هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
redouane
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المشاركات : 44
ذكر
البلد : ain sefra

بطاقة الشخصية
الورقة الشخصية:
15/15  (15/15)

مُساهمةموضوع: رد: صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..   السبت يناير 09, 2010 8:16 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
YOUCEF
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المشاركات : 53
ذكر
البلد : الجزائر

بطاقة الشخصية
الورقة الشخصية:
15/15  (15/15)

مُساهمةموضوع: رد: صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..   الخميس سبتمبر 16, 2010 9:47 pm

pirat
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صور بائسة للإعلام المصري: إبراهيم حجازي وعمرو أديب كومبارس التهريج والإساءة ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الإبداع :: المنتديات العامة :: جديد القضايا والأحداث-
انتقل الى:  
الساعة الانبتوقيت بلدك
Powered by phpbb2 ® Ahlamontada.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتدى الإبداع
 حقوق الطبع والنشر©2009 - 2008
www.mileve.tk
المشاركات المنشورة بالمنتدى لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
 
Bloglines MSN Google Reader Yahoo! Rojo NewsGator
 AOL
  
المواضيع الأخيرة